الإمارات تتكفل ببناء محطة كهرباء في عدن بتكلفة 100 مليون دولار

ذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام) الأربعاء أن الإمارات وقعت اتفاقا مع وزارة الكهرباء اليمنية لبناء محطة كهرباء في مدينة عدن جنوب البلاد بتكلفة مئة مليون دولار.

وليست هذه المرة الأولى التي تقدم فيها دولة الإمارات العربية المتحدة مساعدات إنسانية للشعب اليمني في محاولة لتخفيف العبئ عليه بعد الانتهاكات الجسيمة التي ارتكبها المتمردون بحقهم طيلة السنوات الماضية.

وكانت كل من السعودية والإمارات، وقعتا الأربعاء 22 مايو/ايار، اتفاقيتين مع منظمة الصحة العالمية، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، لتنفيذ مشاريع إنسانية في اليمن، بقيمة 60 مليون دولار.

ويعاني اليمن وضعا صحيا متدهورا؛ جراء حرب دخلت عامها الخامس، بين القوات الموالية للحكومة والحوثيين.

وجرى توقيع الاتفاقيتين في العاصمة السعودية الرياض، بين مركز الملك سلمان للأعمال الإنسانية ووزارة التعاون الدولي الإماراتية من جهة ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية من جهة أخرى، بحسب الوكالة اليمنية الرسمية للأنباء.

وتهدف الاتفاقية الأولى، وهي موقعة مع منظمة الصحة العالمية، إلى مكافحة وباء الكوليرا، وتستهدف مليون و84 ألف شخص بشكل مباشر و18 مليونا و678 ألف بشكل غير مباشر، في جميع المحافظات، بقيمة 20 مليون دولار.
والاتفاقية الثانية، وهي موقعة مع “يونيسف”، فتهدف إلى معالجة سوء التغذية الحاد في المناطق المعرضة لخطر كبير، وتستهدف 1.4 مليون شخص، بقمية 40 مليون دولار.

وتعهدت كل من السعودية والإمارات بتقديم مساعدات إلى اليمن بقيمة 200 مليون دولار خلال شهر رمضان.

وقالت ريم الهاشمي وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي بالإمارات في مؤتمر صحفي صحفي مشترك بابوظبي الاثنين 8 ابريل/نيسان ان البلدين يعملان مع منظمات إنسانية لضمان توزيع المساعدات في المناطق الخاضعة لسيطرة كل من المقاتلين الحوثيين والحكومة الشرعية.

وناشدت الهاشمي مساعدة الأمم المتحدة “للوصول إلى المطاحن لتوزيع المساعدات على الشعب اليمني”.

والمساعدات جزء من مبادرة مشتركة بقيمة 500 مليون دولار أُعلنت في نوفمبر/تشرين الثاني. وتفيد إحصاءات الوزارة بأن الإمارات قدمت 5.41 مليار دولار بين أبريل/نيسان 2015 وديسمبر/كانون الأول 2018 لدعم المساعدات الغذائية الطارئة وإمدادات الطاقة والخدمات الصحية.

وأكبر مستفيد من بين المنظمات الدولية هو برنامج الأغذية العالمي الذي تلقى 287 مليون دولار كمساعدة من الإمارات.

وتصدرت الإمارات المركز الأول كأكبر مانح للمساعدات الإنسانية المباشرة في حالات الطوارئ على مستوى العالم إلى الشعب اليمني خلال عام 2018، فيما صنفت السعودية في المركز الأول كأكبر مانح للدعم الموجه لخطة الأمم المتحدة الإنسانية في اليمن للعام نفسه.

من جانبه قال المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، عبدالله الربيعة، إن إجمالي ما قدمته السعودية ودولة الإمارات دعما لليمن على مدى الأعوام الأربعة الماضية يزيد عن 18 مليار دولار أميركي.

وأكد الربيعة على أنه “إيمانًا من دولتي المملكة والإمارات بأهمية تنفيذ برنامج عاجل مع الشركاء في الأمم المتحدة فقد تم تصميم هذا البرنامج المشترك بما يضمن سرعة التنفيذ والوصول إلى المناطق الأكثر احتياجًا في اليمن، وجاء التركيز على وجه الخصوص للفئات الأكثر حاجة ألا وهي المرأة والطفل”.

وأوضح “أن دول التحالف وفي مقدمتها المملكة والإمارات تسعى جاهدة لرفع المعاناة عن الشعب اليمني الشقيق جراء الأزمة الإنسانية التي يمر بها بسبب عدم احترام المليشيات الحوثية لمبادئ اتفاقية ستوكهولم وما صدر عنها من توصيات”.

والسعودية والإمارات هما أبرز دولتين في تحالف عسكري عربي، يدعم منذ مارس/ آذار 2015، القوات الحكومية اليمنية في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران.
وتبذل الأمم المتحدة جهودا للتوصل إلى حل سلمي ينهي الحرب، التي جعلت معظم سكان اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية.