الحوثيون يستخدمون مستودعات السلع لتخزين السلاح

عقد الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن مؤتمراً صحافياً اليوم الخميس، في الرياض للرد على الادعاءات الدولية الواردة من قبل منظمات دولية حكومية وغير حكومية فيما يتعلق بضربات التحالف الجوية في اليمن، مشيراً إلى أن الحوثيين حولوا مستودعات الأغذية إلى مخازن أسلحة.

وقال المتحدث باسم الفريق المشترك في اليمن المستشار القانوني منصور المنصور اليوم الخميس، رداً على ما ورد في تقرير منظمة “هيومن رايتس ووتش” بيوليو (تموز) 2016 بسقوط ضحايا مدنيين في غارات للتحالف على الحديدة، إن “قوات التحالف الجوية ضربت عنبرين من أصل 5 عنابر تخزين في منطقة صناعية بالحديدة، وأُسقطت قنبلتان عند الساعة الواحدة والنصف صباحاً بتاريخ 6 يوليو (تموز) 2016 على عنابر تخزين وورش إنتاج، وأصابت الغارة الأولى عنابر لتخزين منتجات غذائية، والغارة الثانية عنبراً يحتوي على قطع غيار سيارات، دون وجود إصابات مدنية”، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء السعودية “واس” اليوم الخميس.

وأشار إلى قيام ميليشيات الحوثي المسلحة بالاستيلاء على مستودعات واستخدامها، كمخازن أسلحة وذخيرة، وهو ما يعدّ هدفاً عسكرياً مشروعاً يحقق تدميره ميزة عسكرية استناداً للمادة (52) فقرة (2) من البروتوكول الإضافي الأول لاتفاقيات جنيف، وبتوافر درجات التحقق استناداً إلى القاعدة العرفية رقم (16)، وبسقوط الحماية القانونية للأعيان المدنية وذلك، لاستخدام تلك المستودعات كمخازن للأسلحة من قبل ميليشيات الحوثي المسلحة لدعم المجهود الحربي، ما يعد مخالفة للمادة (52) فقرة (3) من البروتوكول الإضافي الأول لاتفاقيات جنيف.